remove_action('wp_head', 'wp_generator'); 

سيدى سليم الفيتورى

بسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

                    إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

                                                       صدق الله العظيم

  سيدي سليم الفيتوري
أ  – نسبه:ـ
هو سيدي سليم بن محمد بن سالم بن حميدة بن عمران بن محيا بن سليمان(الملقب البيداني) بن سالم بن عمران بن أحمد بن خليفة

(الملقب بفيتور ) بن عبد الله المعروف بنبيل المولود بفاس بالمغرب العربي ودفن بمكة المكرمة بن عمران بن احمد بن عبد الله بن عبد العزيز

بن عبد القادر بن أحمد بن محمد بن عبدالله بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن الإمام على

بن أبى طالب (كرم الله وجهه) وابن السيدة البتول فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم(1). رسائل الأسمر إلى مريديه.
ب  – زوجته :
هي سليمة بنت العالم الجليل عبد الرحمن الدرعى من بلاد المغرب الأقصى بن عبد الواحد ابن عبد القادر بن عبد العزيز

بن على بن سعد بن محمد بن الولي المشهور المربى الكبير عبد السلام بن مشيش الذي يرتقى نسبه إلى الحسن السبط

بن على بن أبي طالب وفاطمة الزهراء ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.(2) تنقيح روضة الأزهار.
ج : – طيب الفرع من طيب الأصل :
وكان سليم والد الشيخ عبد السلام الأسمر رجلاً أميّاً لا يعرف القراءة والكتابة إلا أنه كان ذا تقوى وصلاح, يصوم النهار

ويقوم الليل, وله كرامات ظاهرة وسيرة عطرة, وكان يصغى لقراءة القرءان بقلب خاشع وأذن واعية, يميّز بين الخطأ والصواب

والنقصان والزيادة في تلاوة القرءان والانتقال من سورة إلى أخرى ,فكان يردّ الخاطئ عن خطئه يشير إليه بالصمت والسكون,

وكان يُسأل عن المقياس الذي يهتدي به ويعتمد عليه في تخطئته للقارئ وتصوبيه,فيجيب بأنه يشاهد نورا يخرج من فم القارئ

إلى السماء, فإذا وقع في خطاْ أو تغيير أو تبديل تلاشى ذلك النوروانطفأ, إشارة إلى خطأ القارئ ولهذا نظير في عباد الله

الصالحين, فقد حُكِى عن عبد العزيز الدباغ وهوأمّيّ لا يقرأ ولا يكتب أنه كان يميّز بين القرءان والحديث القدسي و الحديث النبوي,

و يعرف الحديث الصحيح من غيره.((3) تنقيح روضة الأزهار.

د ـ زواجه:
عاش ولى الله سليم في أول حياته معرضا عن الزواج, راغبا عنه, وقد عاتبه بعض الناس على ذلك, فكان يردّ عليهم حتى

(تزاد أم عبد السلام) كان يقول ذلك في الوقت الذي لم يتزوج فيه والدها بأمها, وعّد ذلك كرامة من الكرامات التي كرمه الله بها .
وعندما أذن الله بالتقاء الوالدين علي صعيد الزوجية في رحاب المودة, وكنف الرحمة, تحرك ركب الزوجة صحبة والدها نحو

طرابلس, وكانت بلدة عوسجة بالزاوية الغربية هي نقطة التقاء الزوجين التي تم فيها عقد القران والزواج, ولم ينجب هذان الأصلان الصالحان

سوى هذا الفرع العظيم عبد السلام الأسمر طيب الله ثراه (4) المصدر السابق.

هـ : إبنه

الشيخ عبدا لسلام الأسمر الذي ولد يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول سنة 880هـ الموافق 1475م في مدينة زليتن.
هـ  – وفاته :
توفي الشيخ سليم عام ( 883 هـ ) الموافق ( 1477 ف ) بمدينة زليتن وضريحه يقع وسط ساحة المنارة

التي نحن بصدد الحديث عنها .(5) المصدر السابق

أضف تعليقاً

1
college essay writer about me essay how to write a book report best essay writing service reviews write essay for me define synthesis essay best college essays custom research paper order essay resume writers analytical essay college essays thesis writing services proofreading how to write a case study paper customer service essay essay english proposal for dissertation